Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

bienvenue

ذكر الله نعمة كبرى، ومنحة عظمى، به تستجلب النعم، وبمثله تستدفع النقم
وهو قوت القلوب، وقرة العيون، وسرور النفوس، وروح الحياة، وحياة الأرواح. ما أشد حاجة العباد إليه،
 وما أعظم ضرورتهم إليه، لا يستغنى عنه المسلم بحال من الأحوال
 . قال رسول الله صلى الله عليه وآله: بادروا إلى رياض الجنة، فقالوا: وما رياض الجنة؟! قال: حلق الذكر

 

 

أذكار الصباح

أذكار المساء
 
استمع الي أذاعة القران الكريم


 

Recherche

Rappel

Il y a    personne(s) sur femmes musulmanes

Que Du Vieux

                                                                                                          

 
  


Seigneur!ne laisse pas dévier nos coeur aprés que tu nous aies guidés,et accorde nous , ta miséricorde.C'est toi,certes, le grand Donateur!

"Ô Seigneur ! Je cherche protection auprès de Toi contre les tourments de la tombe, contre le supplice de l'Enfer, contre la tentation de la vie et de la mort et contre le mal de la tentation de l'Antéchrist."

"Ô Seigneur ! Je me suis fait beaucoup de tort à moi-même et il n'y a personne qui puisse pardonner les péchés sauf Toi. Pardonne-moi donc d'un pardon de Ta part et accorde-moi Ta miséricorde. Certes, c'est Toi le Pardonneur, le Très Miséricordieux."

"Ô Seigneur ! Aide-moi à T’invoquer, à Te remercier et à T’adorer de la meilleure manière." .


 

Une nouvelle rubrique consacrée pour  LES 40 HADITHS NAWAWI sur Femmes musulmanes , vous y trouverais inch'Allah les Matn des 40 hadiths accompagnées biensûr de leurs explications .

 

 

 

 

1 octobre 2006 7 01 /10 /octobre /2006 23:49

حدثني أحد الإخوة الأفاضل بهذه القصة التي حدثت له وطلب مني عدم ذكر اسمه خوفا من الرياء.

 

قال: في يوم من الأيام كنت بحاجة إلى مبلغ من المال فبحثت فلم أجد إلا عشرة دنانير هي ما بقي لي من المرتب الشهري، والشهر لا يزال في منتصفه، فأخذت أفكر في كيفية الحصول على المال فعجزت، فخطر على بالي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنفق يا ابن آدم ينفق عليك" فقلت في نفسي ليس لي سوى طرق هذا الباب فقمت مسرعا بالذهاب إلى إحدى اللجان الخيرية وتبرعت بجميع ما أملك وهو عشرة دنانير وكلي يقين بأن الله عز وجل سيعوضني خيرا منها، وبت ليلتي وأنا مطمئن النفس هادىء البال، وفي الصباح ذهبت إلى مكان عملي وأنا منشرح الصدر مرتاح، وجلست على الكرسي أقلب بالأوراق التي على المكتب أنجز فيها بعض الأعمال المطلوبة مني، وبعد مدة بسيطة رن جرس الهاتف فرفعت السماعة وإذ على الطرق الآخر (أمين الصندوق) يحدثني قائلا:

 

-         تعال يا أخي واستلم مكافأتك.

 

قلت: أي مكافأة؟!

 

قال: مكافأة أعمال ممتازة هيا بسرعة ولا تتأخر.

 

وضعت السماعة وجلست على المقعد وأنا في فرحة عظيمة ودعوت الله عز وجل أن يكون لي الأجر في الآخرة كما عوضني في الدنيا.

 

ذهبت لأستلم المبلغ وإذا هو أكثر من مئتي دينار!!

 

هذا من ثمار الصدقة والتوكل على الله تعالى وطلب ما عند الله والاستغناء عما عند الناس، وبذل المال في سبيل الله له نتائج طيبة في الحياة الدنيا من بركة في العمر والرزق وصلاح الذرية والحفظ من الآفات.

 

وفي الآخرة الثواب الجزيل وما عند الله باق وما عندكم ينفد.

 

قال الله تعالى: قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39).(1)

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قال الله عز وجل: أنفق أنفق عليك"(2).

 

(1)    سورة سبأ: الآية 39.

 

(2)    رواه أحمد والبخاري ومسلم.

من كتاب "كما تدين تدان"

Partager cet article

Repost 0
Published by laila - dans Islam
commenter cet article

commentaires