Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

bienvenue

ذكر الله نعمة كبرى، ومنحة عظمى، به تستجلب النعم، وبمثله تستدفع النقم
وهو قوت القلوب، وقرة العيون، وسرور النفوس، وروح الحياة، وحياة الأرواح. ما أشد حاجة العباد إليه،
 وما أعظم ضرورتهم إليه، لا يستغنى عنه المسلم بحال من الأحوال
 . قال رسول الله صلى الله عليه وآله: بادروا إلى رياض الجنة، فقالوا: وما رياض الجنة؟! قال: حلق الذكر

 

 

أذكار الصباح

أذكار المساء
 
استمع الي أذاعة القران الكريم


 

Recherche

Rappel

Il y a    personne(s) sur femmes musulmanes

Que Du Vieux

                                                                                                          

 
  


Seigneur!ne laisse pas dévier nos coeur aprés que tu nous aies guidés,et accorde nous , ta miséricorde.C'est toi,certes, le grand Donateur!

"Ô Seigneur ! Je cherche protection auprès de Toi contre les tourments de la tombe, contre le supplice de l'Enfer, contre la tentation de la vie et de la mort et contre le mal de la tentation de l'Antéchrist."

"Ô Seigneur ! Je me suis fait beaucoup de tort à moi-même et il n'y a personne qui puisse pardonner les péchés sauf Toi. Pardonne-moi donc d'un pardon de Ta part et accorde-moi Ta miséricorde. Certes, c'est Toi le Pardonneur, le Très Miséricordieux."

"Ô Seigneur ! Aide-moi à T’invoquer, à Te remercier et à T’adorer de la meilleure manière." .


 

Une nouvelle rubrique consacrée pour  LES 40 HADITHS NAWAWI sur Femmes musulmanes , vous y trouverais inch'Allah les Matn des 40 hadiths accompagnées biensûr de leurs explications .

 

 

 

 

26 septembre 2006 2 26 /09 /septembre /2006 19:34

لما كان القرآن كتاب هداية، ورحمة، وشفاء كان واجباًً على المؤمن أن يتعاهده بالحفظ والقراءة، ولقد رغب النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك، حتى يكون المؤمن متصلاً بسبب سعادته في الدنيا والآخرة.

عن عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ).
راوي الحديث هو عثمان بن عفان، ذو النورين، الصحابي الجليل.
والمعنى: خير الناس باعتبار التعلم والتعليم مَن تعلم القرآن وعلمه، قراءة وفقها وعملاً.

عن أبي أمامة الباهلي ـ رضي الله عنه ـ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه يقول : ( اقرؤوا القرآن، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه ) رواه مسلم.
أبو أمامة هو صدي بن عجلان الباهلي صحابي جليل، توفي بالشام سنة 86 هـ.
شفيعاً : شافعا وطالباً المغفرة لأصحابه، وأصحابه هم القارئون له، العاملون بأحكامه وهديه، المتبعون لآوامره، والمنتهون عن نواهيه.

عن عبدالله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( يقال لصاحب القرآن: اقرأ، وارتق، ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها) رواه أبو داوود والترمذي، وقال: حديث حسن صحيح.
صاحب القرآن: هو حافظ القرآن، أو حافظ بعضه، الملازم لتلاوته مع تدبر آياته، والعمل بأحكامه، والتأدب بآدابه.
قال المنذري في كتابه الترغيب والترهيب، نقلاً عن الخطَّابي: جاء في الأثر أن عدد آي القرآن على قدر درج الجنة في الآخرة، فيقال : ارق في الدرج على قدر ماكنت تقرأ من آي القرآن، فمن استوفى قراءة جميع القرآن استولى على أقصى درج الجنة في الآخرة، ومن قرأ جزءاً منه كان رُقِيُّه في الدرج على قدر ذلك، فيكون منتهى الثواب عند منتهى القراءة.

Partager cet article

Repost 0
Published by laila - dans Islam
commenter cet article

commentaires